أخبار عاجلة
الرئيسية / التنمية البشرية / كورونا وفرحة التباعد الاجتماعي : اهلا بحياة جديدة فرضت علينا فرحة التباعد الاجتماعي

كورونا وفرحة التباعد الاجتماعي : اهلا بحياة جديدة فرضت علينا فرحة التباعد الاجتماعي

  • فرحة التباعد الاجتماعي

لا تتعجب فأنا اقصد ما كتبته عاليا ، فمنذ فرض الحظر كليا وجزئيا ، وتحريم السلام والعناق ، والتزام كل منا بيته ،

اصبح العالم يتشوق إلى بصيص من الحياة العادية حتى ولو كان الثمن أن تتباعد المسافات فى الطوابير والمقاعد وأماكن التجمعات .

تلك الفرحة البالغة التي عمت وسائل التواصل الاجتماعي عندما تم الإعلان عن مرحلة

ما بعد الحظر وكيفية العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية مع إجراء تعديلات فى نمط التعايش مع العالم ف ظل “كورونا” .

إلا أن هناك وقفة لابد لكل منا أن يفعلها مع نفسه حتى يدرك كم التغيير الذى حدث له فى ظل ايام الحظر والسجن الاختياري بين جدران بيته .

أهم تلك الدروس هى العبادة والصلاة فى المساجد ،

فكم كانت حسرتنا أن منعنا الله بيوته وأغلقت المساجد دون صلاتنا حتى فى افضل الشهور “رمضان”

وكنا نتباكى ونتوق لركعة أو تسبيحة فى بيت من بيوت الله ، والآن وقد من الله علينا مجددا بفتحها فى غضون أيام ،

فكيف سيكون حالنا معها ؟!

اذا كنا رضينا بالخروج للحياة الطبيعية حتى مع تدابير التباعد الاجتماعى , فلم نرضى أن نفرط فى مكتسبات فترات الحظر ،

ومن أهمها أن جلس كل إلى نفسه وتحدث إليها بصدق وتجرد ، حتى يخرج إلى الحياة مجددا بنظرة أكثر تجردا

وان يعيش الحياة باعتدال وتوسط وان يحقق مراد الله فى استخلافه .

كلنا تأثر وتغيرت نظرته إلى الحياة ، فأهلا بحياة جديدة حتى وان فرضت علينا التباعد ، الا أنها أعادت اكتشاف أنفسنا من جديد ..

Summary
الاسم
معتز ابو عمر
الصفة
محرر
Company
كلمتنا

شاهد أيضاً

الجيران بين البارح واليوم : تدهور العلاقات بين الجيران في العزاء وغياب التأزر بين الجيران

في وقتنا الحالي اصبحت هناك ظاهرة غريبة على مجتمعاتنا، وهذه الظاهرة ليس من مظاهر الحضارة …